بدأت مليشيات الحرس الثوري الإيراني بإنشاء أنفاق وخنادق في بادية السخنة بريف حمص الشرقي، خوفاً من ضربات جوية جديدة وهجمات لداعش تستهدف مواقعها في البادية السورية.

وقالت مصادر محلية، إن المليشيات الإيرانية  استقدمت آليات ثقيلة وتركسات ومعدات حفر إلى بادية السخنة، وبدأت بحفر خنادق في محيط المنطقة، وزيادة تحصين مواقعها ونقاطها هناك.

وأوضحت المصادر أن عمليات الحفر والتحصين تركزت في جبل الضاحك والجبل الذي يقع في مدخل السخنة الغربي بالقرب من مركز توزيع الأعلاف، وذلك خوفاً من أي الاستهدافات والهجمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.