خاص شبكة تدمر الإخبارية 

تشهد أسواق مدن وبلدات ريف الرقة الشرقي وريف دير الزور الغربي الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري إقبالاً على شراء الألبسة المستعملة، بسبب تردي الوضع المعيشي والاقتصادي.

وأفادت مصادر أهلية لشبكة تدمر الإخبارية، أن هناك إقبالاً على شراء الألبسة المستعملة (البالة) القادمة تهريب من مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، وذلك لرخص ثمنها.

وأضافت المصادر أن بعض الموظفين الذين يملكون طفل أو اثنين قاموا بشراء ألبسة العيد بالدين في مدينة معدان وبلدة السبخة شرق الرقة على أقساط، بسبب غلاء الألبسة الجديدة نتيجة فرض حواجز النظام السوري إتاوات على الشاحنات القادمة من دمشق وحلب إلى محافظتي دير الزور والرقة.

وتشهد أسواق المنطقة ركوداً كبيراً خلال موسم العيد 2022، بسبب ضعف القدرة الشرائية لكثير من السكان المحليين، نتيجة تراجع عملهم في تربية المواشي والزراعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.