يعتمد أهالي محافظتي دير الزور والرقة على جني محاصيلهم الزراعية عبر ورش يدوية نتيجة غلاء أسعار الحصادات في المنطقة.

وبحسب أحد المزارعين فإن أجور الحصادات لهذا الموسم مرتفعة في ريف الرقة ودير الزور، مما دفع أصحاب الأراضي الزراعية للجوء إلى الورش اليومية لحصاد محاصيلهم الزراعية.

وأوضح أن حصاد دونم واحد من القمح أو الشعير يبلغ 110 ألف ليرة سورية في ريف دير الزور الغربي وفي ريف الرقة الشرقي يبلغ 100 ألف ل.س.

وأضاف أن أجور عمال اليومية يبلغ للدونم الواحد في ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام 20 ألف ل.س وفي ريف دير الزور الغربي 30 ألف ل.س.

ويأتي ارتفاع أجور الحصادات نتيجة النقص الحاد في المحروقات من جهة وتردي الوضع المعيشي والاقتصادي لكافة السكان واليد العاملة من جهة ثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.