صادقت وزارة الثقافة التابعة للنظام السوري على مذكرة تفاهم مع معهد تاريخ الثقافة المادية للأكاديمية الروسية للعلوم في روسيا الاتحادية لترميم قوس النصر في مدينة تدمر الأثرية.

 وسعياً إلى ترميم قوس النصر الموجود في موقع تدمر والمسجل على قائمة التراث العالمي، وقائمة المواقع المهددة بالخطر منذ عام 2013، وبعد استكمال الدراسات والأبحاث والأسبار الأثرية حوله، فقد قُسمت خطة تنفيذ المشروع إلى  أربع مراحل متتالية وفق الآتي:

المرحلة الأولى (التمهيدية): تبدأ خلال شهر  نيسان 2022 وتتضمن وضع خطة عمل علمية وخارطة طريق للمشروع بالاعتماد على المواد المؤرشفة بموافقة الطرفين. 

المرحلة الثانية (البحث الميداني): تستمر حتى 1 تموز 2022 سيتم فيها البحث ضمن أطر استجابة ما بعد الكارثة، أي فرز حجارة القوس الذي انهار نتيجة الانفجار وفحص الأجزاء التي لم تتحطم، ويتُنفذ كل الأعمال وفق منهجية متفق عليها باستخدام أحدث التقنيات الرقمية للحصول على جميع المعلومات الضرورية لتقييم الضرر.  

المرحلة الثالثة (الأعمال المكتبية): تبدأ في حزيران 2022 وتستمر حتى  شباط 2023 وتتضمن معالجة المعلومات الناتجة عن المرحلة الثانية وتحضير مسودة مشروع ترميم قوس النصر في تدمر بالاعتماد على البحث الجاري وذلك بالتنسيق مع اللجنة العلمية الدولية وعرضها على اليونسكو. 

المرحلة الرابعة (أعمال الترميم): تبدأ من  آذار 2023 وتستمر حتى نهاية  شباط 2024، سيُنفذ فيها  كافة أعمال الترميم المتفق عليها في مشروع ترميم قوس النصر التدمري، وتدشين قوس النصر بعد الانتهاء من ترميمه. 

 وقد نصت مذكرة التفاهم المصادق عليها على تشكيل لجنة للتقييم والمتابعة والتنسيق، تضم ممثلين عن الطرفين لضمان تنفيذ التعاون، ومتابعة مراحل الإنجاز، وحل المعوقات التي تعترض تنفيذ المشروع بالشكل الأمثل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.