قامت مليشيات “الحرس الثوري الإيراني” و”حزب الله اللبناني” بنقل عدد من مليشياتها من الجنوب السوري إلى ريف حمص الشرقي.

وقالت مصادر محلية، إن الجنوب السوري شهد منذ بداية شهر نيسان الجاري تحركات للمليشيات الإيرانية واللبنانية، منها انتقال عدد من عناصر هذه الميليشيات وخاصة عناصر “حزب الله”، من مناطق مختلفة من محافظات درعا والسويداء والقنيطرة باتجاه بلدة مهين في ريف حمص الشرقي، وذلك على خلفية قيام القوات الروسية بتسليم مستودعات مهين العسكرية إلى المليشيات الإيرانية.

بدورها قالت صحيفة الشرق الأوسط يوم 6 نيسان الجاري، إن “الحرس الثوري” الإيراني عزز وجوده العسكري في مستودعات مهين، عقب انسحاب كامل للقوات الروسية والفيلق الخامس الموالي لها، باتجاه مطار تدمر العسكري.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمِّه، أن تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة للميليشيات الإيرانية وصلت إلى المستودعات، ضمت نحو 40 آلية عسكرية، وأكثر من 17 سيارة و”بيك آب” مزودة برشاشات متوسطة، وأخرى تقل عناصر من “حزب الله اللبناني”، إضافة إلى عدد من العربات المصفحة والآليات العسكرية التابعة لـ”الفرقة الرابعة” وعناصرها، عقب عملية انسحاب كامل للقوات الروسية.

وأضافت الصحيفة أن أكثر من 23 آلية عسكرية، وعددًا من السيارات المحملة بالذخائر والمواد اللوجستية وأجهزة الاتصالات، نقلتها القوات الروسية باتجاه مطار تدمر العسكري، تزامنًا مع غطاء جوي مكوّن من خمس طائرات مروحية رافقت القوات الروسية المنسحبة من المستودعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.