أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرات حول التدهور الاقتصادي في سوريا ولا سيما في مناطق الشمال، وما يمكن أن ينتج عنه من نقص الغذاء وأعراض جسمية خطرة على الأطفال كالتقزم والهزال.

وفي تقرير لها صدر مؤخراً أوضحت المنظمة الدولية أن شبح الجوع يواجه 700 ألف طفل في الشمال، وأن عدد الأطفال الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في البلاد ارتفع إلى أكثر من 4.5 ملايين شخص.

وأشارت منظمة الصحة إلى أن سوء التغذية الحاد وصل إلى مرحلة خطرة وتسبب في ظهور حالات تقزم (انخفاض الطول بالنسبة للعمر) وهزال (انخفاض الوزن بالنسبة للطول) إضافة إلى نقص الوزن والمغذيات الدقيقة، وذلك بالمقارنة أيضاً بنتائج المسح الأخير لعام 2019.

ووفقا لموقع “الاندبندنت” فقد قدر برنامج الأغذية العالمية وجود 12.4 مليون شخص يعانون حالياً من انعدام الأمن الغذائي، أي بزيادة 4.5 ملايين عن العام الماضي وهو أعلى رقم سجل على الإطلاق، في حين دعا ناشطون إنسانيون وعاملون في المجال الإغاثي لضرورة توفير الاحتياجات المتزايدة بأسرع وقت لأكثر من 3 ملايين شخص يقطنون بالخيام.

ونقل الموقع الإخباري عن الطبيب “أحمد جدوع” المتخصص في شؤون التغذية والصحة العامة والناشط في المجال الإغاثي قوله: إن الحاجة ماسة لإنقاذ أرواح الأطفال والاهتمام بغذائهم ما يتطلب مجهودات عالمية واسعة، مؤكداً أنه لا بد من لفت النظر عن مخاوف سد المعابر الإنسانية، وما يمكن أن يحدث من نقص الغذاء لدى الأطفال والأمهات والحوامل من زيادة حالات الهزال والتقزم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.