نفى قائد “جيش مغاوير الثورة” شركاء التحالف الدولي العميد مهند الطلاع الادعاءات الروسية بمقتل مجموعة تتلقى دعما وتدريبا أمريكيا وتتمركز في منطقة “التنف”.

وأكد “الطلاع” في تصريح لـ “شبكة تدمر الإخبارية” على أن مقراتهم العسكرية في منطقة “التنف” لم تتعرض لأي قصف جوي روسي، ولم يقتل أي من عناصرهم، مشيرا أنهم اعتادوا على التصريحات الروسية “الكاذبة”.

وأضاف “الطلاع” أن الروس معتادين على “الكذب”، حيث تبين تصريحاتهم حول الحرب في أوكرانيا حجم “الكذب” الذي يمارسونه، وتصريحات الروس في سوريا شبيها بالتي في أوكرانيا.

ويأتي تصريح “الطلاع” ردا على بيان وزارة الدفاع الروسية الذ قالت فيه إن القوات الجوية الروسية قضت أمس في سوريا على “مجموعة إرهابية” يدربها خبراء أمريكيون، حيث استهدفت المقاتلات الروسية مجموعة تتلقى دعما وتدريبا أمريكيا وتتمركز في منطقة “التنف”.

وسبق أن قال قائد “جيش مغاوير الثورة” العميد مهند الطلاع أن النظام السوري وداعميه هم “الإرهابيين”، ردا على تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الذي اتهمهم بـ “الإرهاب”.

وكانت إحدى النقاط العسكرية لـ “جيش مغاوير الثورة” تعرضت سابقا لقصف جوي من طائرة مسيرة، حيث وقالت مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية BBC أن الاستهداف جاء من قبل طائرة مسيّرة روسية، ردا على قيام عناصر المغاوير بترتيب عملية أدت لاستهداف سيارة عسكرية روسيٌة بمحيط المنطقة أفضت لمقتل وإصابة من بها من جنود روس، مؤكدة أن الجانب الروسي أخطر قيادة التحالف الدولي قبل استهداف النقطة العسكرية لشركائهم “مغاوير الثورة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.