قال فريق منسقو استجابة سوريا في بيان، إن وباءاً جديداً يجتاح مناطق شمال غرب سوريا، يتمثل بارتفاع الأسعار بالتزامن مع بداية شهر رمضان المبارك.

وأضاف الفريق، أن أسعار الغذاء ارتفعت بنسبة 33.4 بالمئة، والحبوب بنسبة 29.2 بالمئة، والقمح بنسبة 42.3 بالمئة، أما أسعار الزيوت النباتية فزادت بنسبة 62 بالمئة، وأسعار الألبان بنسبة 17.9 بالمئة، وأسعار السكر بنسبة 54 بالمئة، وأسعار اللحوم بأنواعها بنسبة 34 بالمئة، وأسعار الخضار والفاكهة بنسبة 48 بالمئة.

وتزامن ارتفاع أسعار المواد مع عجز واضح في عمليات الاستجابة الإنسانية من قبل المنظمات المحلية وخاصة مقارنة مع أول يومين من شهر رمضان بالعام الماضي بانخفاض 34 بالمئة عن العام السابق. 

ولفت إلى أن الأوضاع الحالية تتطلب زيادة الرقابة على أسعار المواد بشكل عام في المنطقة، إضافةً إلى تحسين الأوضاع الإنسانية للمدنيين من خلال زيادة نسبة الاستجابة الإنسانية الفعالة وخاصة في الشهر الحالي، وأشار إلى أن آلاف العائلات لم تعد قادرة على تأمين وجبة طعام واحدة يومياً. 

وحث “منسقو الاستجابة” المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة على زيادة مشاريع التغذية في شهر رمضان والعمل على استهداف المناطق كافة لتحقيق استقرار فعلي للمدنيين عموما والنازحين ضمن المخيمات بشكل خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.