كشفت مصادر محلية أن القوات الروسية انسحبت من مناطق متفرقة في باديتي ريف دير الزور والرقة، ليحل مكانها عناصر من “اللواء الثامن” التابع لـ “الفيلق الخامس” المدعوم روسياً، حسبما ذكر موقع “المدن”، أمس الأحد.

وأضافت المصادر، أن عناصر “اللواء الثامن” تمركزوا في نقاط عسكرية في باديتي الرقة ودير الزور بعد انسحاب القوات الروسية منها، مشيراً إلى أن العناصر قطعوا البادية السورية تحت حماية الطيران الحربي الروسي.

ولفتت المصادر إلى أن القوات الروسية انكفأت داخل مراكز المدن في الرقة ودير الزور، في عملية إعادة تموضع استباقاً لحملة جديدة ضد داعش في المنطقة.

وبحسب المصادر فإن الوجود الروسي في ريفي الرقة ودير الزور بات يقتصر على غرف عمليات ثابتة توجه وتخطط لقوات النظام و”الفيلق الخامس” في حربهم ضد تنظيم داعش، مؤكدةً أن الانسحاب جاء تحسباً لوقوع خسائر بشرية في صفوف القوات الروسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.