بدأ النظام السوري إصدار وتوزيع البطاقات الإلكترونية (الذكية) على الأهالي القاطنين في مدينة تدمر وباديتها من خلال فريق عمل جوال يزور المدينة.

وأوضح رئيس مجلس مدينة تدمر هاني دعاس، أنهم بصدد تأمين البطاقة الإلكترونية للعائلات العائدة الى منازلها البالغ عددها نحو ثلاثة آلاف عائلة من الذين تم تهجيرهم جراء المعارك بين قوات النظام السوري وداعش.

وأشار دعاس إلى أن التسجيل وإصدار البطاقة ومن ثم توزيعها على الأهالي في مدينتهم يوفر عليهم تكاليف سفرهم إلى محافظة حمص للحصول على البطاقة الإلكترونية.

يذكر أن العمل بالبطاقة الذكية في سوريا بدأ نهاية عام 2018، عبر اعتمادها لتزويد السيارات بالمحروقات، ومن ثم شملت عمليات توزيع الغاز المنزلي ومازوت التدفئة، لتشمل لاحقا مواد غذائية وتموينية، وسط حالة سخط واستياء من قبل الشارع المحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.