أغلقت بلدية دبسي عفنان التابعة للنظام السوري 15 محلا تجاريا بذريعة عدم دفع فواتير المياه والنظافة بالإضافة إلى إيقاف أعمار 7 منازل سكنية بحجة عدم قيام أصحابها بإخراج تراخيص الإعمار.

وبحسب مراسل شبكة بالميرا نيوز فقد جرى مداهمة السوق المركزي للبلدة من قبل البلدية وبرفقتها دوريات عسكرية من قوات النظام، كما جرى مداهمة ورش الإعمار ومصادرة مواد البناء.

وأكدت مصادر أهلية لشبكة بالميرا نيوز أن المنازل التي هي قيد الإعمار تعرضت للتدمير بشكل كامل أو جزئي ويجري ترميمها وإعمارها من قبل أصحابها الذين يملكون أوراق إثبات ملكية بها ولا يحتاجون رخص بناء جديدة لها.

وأضافت المصادر أنه جرى مصادرة مواد البناء لإجبار أصحاب المنازل على دفع قيمة الترخيص البالغ 75 ألف ليرة سورية للبلدية وإعادة مواد البناء والسماح لهم باستكمال البناء، كذلك جرى تشميع المحال التجارية بهدف إجبار أصحابها على دفع فواتير المياه والنظافة التي تبلغ قيمتها 55 ألف ل.س لكل محل تجاري.

وتحدثت مصادر مطلعة من البلدية أن فواتير المياه والنظافة سيتم فرضها أيضاً على المنازل السكنية في عموم البلدة تحت طائلة قطع المياه عن المنازل المتخلفة عن الدفع وتبلغ قيمة الفواتير للمنازل 50 ألف ل.س لكل منزل في بلدة دبسي عفنان غرب الرقة.

ويرى أهالي المنطقة أن البلدية تسعى للحصول على إتاوات تحت مسمى التراخيص من جهة وفرض الفواتير من جهة أخرى في ظل تقاعسها عن تقديم الخدمات الأساسية وإعادة تأهيل البنية التحتية في بلدة دبسي عفنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.