استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية جديدة إلى باديتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، لبدء حملة تمشيط تستهدف خلايا داعش المنتشرة في المنطقة.

وقالت مصادر محلية، إن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية من ميليشيا “صقور الصحراء” إلى بادية تدمر بريف حمص الشرقي للبدء بحملة تمشيط المنطقة، بعد عدة محاولات فاشلة لإيقاف نشاط التنظيم في المنطقة.

ميليشيا “صقور الصحراء” تأسست أواخر عام 2013 بقيادة العقيد “محمد جابر” من أكثر الميليشيات المساندة لقوات النظام  خبرة وتدريبا عسكريا وتسليحا، حيث يتمتع أفرادها المحسوبون في غالبيتهم على الطائفة الموالية للنظام وتدربوا على أيدي خبراء عسكريين إيرانيين بخبرات قتالية كون أغلبهم عناصر وضباطا ممن تتراوح أعمارهم بين 25 و40 عاما، ويقدر عددهم بالمئات.

وسبق أن فشلت قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية في تمشيط طريق دير الزور تدمر بعد وقوع مجموعة لها بكمين نفذه مجهولون يعتقد بأنهم خلايا لتنظيم داعش أسفر عن مقتل 13 عنصرا وإصابة 20 آخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.