أعلنت وزارة “النفط والثروة المعدنية” التابعة للنظام السوري عن دخول بئر غاز (زملة المهر1) في تدمر بريف حمص الشرقي، مرحلة الإنتاج بواقع 250 ألف متر مكعب يومياً.
وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها في فيس بوك إن “البئر وضع في الإنتاج بشكل أولي عن طريق وصلة جانبية بطول 2.7 كم إلى خط الشاعر ومعمل غاز إيبلا ريثما ينتهي العمل في الخط الأساسي الذي يربط حقل زملة المهر مع حقل شريفة ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى بطول 30 كم وقطر 10 إنشات وذلك لإدخال الغاز الجديد إلى الشبكة بالسرعة القصوى”.
وقال “وزير النفط” بسام طعمة إن “البئر فتح وسيصل إنتاجه بدءا من يوم غد إلى شبكة الغاز السورية، والكمية الأولية المتوقعة هي 250 ألف متر مكعب ما يسهم في تأمين بعض الاحتياجات”. حسب “وكالة سانا” التابعة للنظام.
وأعلنت المؤسسة العامة للنفط عن اكتشافها لـ “المهر 1” كانون الثاني 2022، حيث يعتبر الأول من نوعه في مجال الثروات الباطنية التي تكتشفها فرق التنقيب منذ عام 2011، حيث لم تتمكن حكومة النظام من معرفة حجم الإنتاج وحجم الاحتياطي للغاز فيه بسبب تدخل الميليشيات الإيرانية صاحبة النفوذ في المنطقة.
وتقع معظم حقول الغاز في شرقي سوريا تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، أما الحقول الواقعة في وسط البلاد تخضع للسلطة الروسية، حيث تملك الأخيرة امتياز استكشاف الغاز واستخراجه قبالة الشواطئ السورية شرقي البحر المتوسط.
وبلغ إنتاج سوريا من الغاز حتى منتصف عام 2011، نحو 30.2 مليون متر مكعب يومياً، بحسب صحيفة (الوطن) المقربة من النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.