افتتحت قوات النظام السوري مركز مصالحات جديد للتسوية في بلدة دبسي عفنان الخاضعة لسيطرتها في ريف الرقة الغربي اليوم الأحد.

وبحسب مراسل شبكة تدمر الإخبارية، فإن المركز يهدف إلى استقطاب أبناء ريف الرقة الغربي المتواجدين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، والعودة إلى ديارهم والانضمام لقوات النظام والمليشيات المحلية المدعومة روسياً.

ويُعد هذا المركز الثاني في محافظة الرقة بعد افتتاح قوات النظا مركز الباسل للتسويات في منطقة السبخة شرق الرقة وذلك بتوجيه من الأفرع الأمنية والمليشيات الروسية لاستقطاب الشباب بالمنطقة.

وأكدت مصادر أهلية من أهالي بلدة دبسي عفنان لشبكة تدمر الإخبارية أنه المركز يشهد إقبالا طفيفاً على غرار مركز السبخة شرق الرقة، وذلك بعد قيام مفارز أمن الدولة بشن حملة اعتقالات استهدفت شبان قاموا بالتسوية بوقت سابق من الشهر الجاري في ريف الرقة، بتهمة التجسس لصالح قوات التحالف الدولي وقوات قسد.

وأضافت مصادر خاصة من مليشيا “الدفاع الوطني” أن المليشيات المحلية المدعومة روسياً تحاول استقطاب أبناء المنطقة المتواجدين خارج سيطرة قوات النظام عبر تقديم ضمانات بعدم الاعتقال إلى جانب تقديم إغراءات مالية، للالتحاق ضمن صفوفها في ظل النقص الحاصل لديها جراء هجمات داعش في البادية السورية.

ويشرف فرع أمن الدولة والأمن العسكري والشرطة العسكرية التابعات لقوات النظام على عمليات التسوية والقوائم وإدارة المراكز نتيجة وجود قرابة 500 اسم مطلوب لهم من أبناء محافظة الرقة بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.