خاص شبكة تدمر الإخبارية

أنشئت مليشيا “لواء فاطميون” وحركة “النجباء” نقاطاً عسكرية جديدة في محيط بلدة السخنة بريف حمص الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام خلال 24 ساعة الماضية.

وقال مراسل شبكة تدمر الإخبارية، إن المليشيات اختارت تلال ومرتفعات في منطقة السخنة، وأنشأت نقاطاً عسكرية فيها، وزودتها براجمات صواريخ متوسطة وبعيدة المدى بدعم من مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني.

وأكدت مصادر مطلعة من داخل مليشيا “حركة النجباء” لمراسلنا، أن عدد النقاط التابعة لـ”لواء فاطميون” بلغت 5 نقاط، اثنين منها بمحيط منطقة السخنة وثلاثة نقاط في سلسلة جبال تدمر، ويوجد ايضاً نقطتين لـ”حركة النجباء” في محيط بلدة السخنة وسط البادية السورية.

وعرف من بين المسؤولين عن النقاط لـ”حركة النجباء” شخص يدعى علي ذو الهمة وهو عراقي الجنسية، وآخر يدعى ناصر سيد نور وهو أيضا عراقي الجنسية، ويتواجد في كل نقطة 12 عنصرا بينهم مسؤولون عن الإحداثيات وعن استخدام راجمات صواريخ محلية متوسطة وبعيدة المدى.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم البدء بتجهيز النقاط منذ مطلع الشهر الأول من العام الجاري وانتهت المليشيات من عمليات التجهيز منتصف شهر شباط المنصرم، وبدأت بوضع الأسلحة وفرز القادة الميدانيين والعناصر الأسبوع المنصرم وجرى تفعيلها خلال الـ 24 ساعة الماضية، ورفعت المليشيات علم قوات النظام بدلاًمن راياتها.

وتحدث المصدر أنه سيتم تدعيم هذه النقاط بشكل مباشر من “الحرس الثوري” الإيراني عبر إرسال صواريخ مضادة للطيران محمولة على الكتف للرد على الطيران المسير والحربي، في حال تعرضها للاستهداف من الطيران الأمريكي والإسرائيلي.

وتمكنت عدسة فريق شبكة تدمر الإخبارية من الوصول للمواقع ورصد بدء مليشيا “لواء فاطميون” و”حركة النجباء” الانتشار في النقاط تحت راية قوات النظام، في محاولة منها لتجنب استهدافها بشكل مباشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.