خاص شبكة تدمر الإخبارية

وصلت تعزيزات لمليشيا “حزب الله” اللبناني وقيادات إيرانية من “الحرس الثوري” الإيراني من ريف دمشق إلى مدينة تدمر ومحيطها شرقي حمص، اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع قطع الاتصالات عن كامل المنطقة بهدف تأمين طريق عودة “الحجيج” الإيرانيين والعراقيين.

وبحسب مراسل شبكة تدمر الإخبارية، فإن مليشيات “حزب الله” اللبناني والمليشيات الإيرانية تعتزم وضع حواجز ونقاط مؤقتة على طريق تدمر- دمشق، وطريق تدمر- دير الزور، بهدف تأمين عودة العوائل العراقية والإيرانية التي توجهت بوقت سابق إلى العاصمة دمشق لزيارة مقام السيدة زينب.

وأكدت مصادر عسكرية لشبكة تدمر الإخبارية، أنه يتواجد مع التعزيزات 12 قيادياً من “الحرس الثوري” الإيراني، يهدف تواجدهم لتوزيع الدوريات والحواجز والنقاط المؤقتة على الطرقات الرئيسية وصولا لمدينة البوكمال.

ورصدت عدسة شبكة تدمر الإخبارية جانب من ووصول التعزيزات للمنطقة عبر الطريق الدولي دمشق -تدمر ظهر اليوم الثلاثاء، وتضم سيارات دفع رباعي وعناصر يقدر عددهم بـ 125 عنصرا بعتادهم الميداني الكامل، حيث شهدت المنطقة استنفاراً أمنياً وعسكرياً لقوات النظام السوري في كامل المنطقة بشكل عام وطريق دمشق- تدمر بشكل خاص إلى جانب إيقاف حركة المرور  للحافلات والسيارات المدنية حتى مرور التعزيزات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.