بدأت في مدينة تدمر الأثرية أعمال المرحلة الأولى من مشروع ترميم قوس النصر الأثري الشهير الذي تم تدميره جراء المعارك بين قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية من جهة وتنظيم داعش من جهة ثانية عام 2015.

ونقلت وكالة “سانا” عن معاون مدير الآثار والمتاحف همام سعد قوله إن هذه المرحلة تشمل توثيق كل ركام الأحجار الأساسية الموجودة بموقع القوس المنهار ثم إزاحة تلك الحجارة إلى موقع قريب وتوزيعها إلى قطاعات وترقيمها وفق تسلسل علمي ومنهجي حسب تواجدها على المخططات القديمة، كما ستتم تهيئة ووضع الرؤى والمقترحات لمرحلة ترميم القوس التي تتم دراستها مع فريق علمي أثري دولي ولاسيما الذين عملوا في مدينة تدمر في مجال التنقيب وترميم الآثار لتتم بعدها مناقشة آلية الترميم بالتوافق مع المعايير الدولية التي تتبعها منظمة اليونيسكو بالمواقع المسجلة على لائحة التراث العالمي.

وكشف سعد عن مشاريع أثرية أخرى بمدينة تدمر سيتم البدء بها بعد الانتهاء من مشروع ترميم قوس النصر أبرزها ترميم معبد بعل شمين وموقع المصلبة “التترابيل” وواجهة مسرح تدمر الأثري ومعبد بل الشهير.

وأكدت المسؤولة عن مشروع ترميم قوس النصر الروسية ناتاليا سولوفيوفا أن فريق العمل المشترك يعمل على تجميع حطام حجارة القوس ثم توزيعها إلى الكتل التي سيتم من خلالها تصميم القوس بعد تصويرها بشكل دقيق بهدف صياغة مسودة المشروع لتقديمها إلى اللجنة العلمية الدولية التي بدورها ستتخذ القرار المناسب لكيفية تنفيذ ورفع قوس النصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.