خاص شبكة تدمر الإخبارية

بدأت مليشيات الفيلق الخامس والدفاع الوطني المدعومة روسياً بعملية تدريب ومناورات بإشراف الشرطة العسكرية وضباط روس في محيط مدينتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، بعد انسحاب 230 عنصرا بينهم قادة من ميليشيا “لواء فاطميون” و”حركة النجباء” من مدن وبلدات البادية السورية.

وبحسب مراسل شبكة تدمر الإخبارية، فقد جرى تجميع 350 عنصرا من الفيلق الخامس والدفاع الوطني على طريق تدمر دير الزور ومحيط مدينتي السخنة وتدمر، بغطاء جوي روسي بهدف إعادة الانتشار والتموضع بمواقع اخلتها حركة النجباء ولواء فاطميون من البادية السورية.

وجرى استقدام تلك التعزيزات وفقاً لمصادر مطلعة من الفيلق الخامس لمراسلنا من ريف الرقة الشرقي و بادية الرصافة منطقة صفيان الخاضعات لسيطرة قوات النظام و طريق أثريا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الدفاع الوطني والفيلق الخامس سيعمل خلال الساعات القادمة على تمشيط محيط مدينة تدمر ومنطقة السخنة وصولاً للطريق الدولي، ومن ثم يجري التمركز والتموضع في المواقع التي اخلتها المليشيات الإيرانية.

وتحدثت مصادر مطلعة من ميليشيا حركة النجباء للشبكة، أن عناصرها وقيادتها التي انسحبت من ريف حمص الشرقي توجهت نحو ريف دير الزور الغربي وريف الرقة الشرقي، بهدف إعادة تموضع في مناطق جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.