اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام خلال الساعات الماضية 35 شاباً على طريق دير الزور – تدمر في ريف حمص الشرقي، وذلك بهدف سوقهم إلى الخدمة الإلزامية والاحتياطية.

وقال مصدر مطلع لشبكة تدمر الإخبارية، إنه جرى نشر حواجز طيارة ودوريات من قبل الشرطة العسكرية منذ صباح اليوم الأربعاء 9 آذار على طريق دمشق تدمر من جهة ومحيط منطقة السخنة من جهة أخرى وسط البادية السورية، بهدف اعتقال الشبان وسوقهم إلى الخدمة الإلزامية.

وأضاف مصدر من أمن الحواجز التابع لقوات النظام لشبكة تدمر الإخبارية أن المعتقلين طلابٌ وبعضهم يملك معاملة وحيد، حيث جرى تمزيق التأجيلات الدراسية والوحدانية وسوقهم بشكل تعسفي إلى مركز الشرطة العسكرية في منطقة السخنة بعد اعتقالهم عبر دوريات أوقفت الحافلات والسيارات.

وتعتبر هذه الحملة الأولى من نوعها التي تستهدف الطلبة المسافرين الذين يملكون تأجيلات مصدقة من التجنيد والذين يملكون إثباتات وحدانية، وذلك على طريق دير الزور تدمر، منذ بدء العام الجاري، وفقاً لمصادر أهلية لشبكة تدمر الإخبارية.

ويرى أهالي المنطقة أن هدف الحملة هو فرض إتاوات كما كان الحال عليه سابقاً من قبل الحواجز والدوريات على المسافرين الذين يضطرون لدفع مبالغ مالية لعناصر الحاجز.

وعانى المسافرون خلال عام 2018 من تسلط الشرطة العسكرية عليهم وشن حملات اعتقالات تعسفية للخدمة الإلزامية بحق المسافرين وإعفائهم منها في حال دفع المال للحواجز.

خاص شبكة تدمر الإخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.