أقدمت بلدية دبسي عفنان التابعة للنظام السوري غرب الرقة على هدم ثمانية منازل يجري إعادة إعمارها وتجهيزها بعد أن دُمرت سابقاً وذلك بحجة عدم قيام أصحابها بمراجعة البلدية والحصول على تراخيص بناء.

وبحسب مراسل شبكة تدمر الإخبارية فقد أقدمت البلدية على إيقاف ورش البناء التي تعمل في المنازل عن العمل، واستقدمت جرافات برفقة دوريات من الشرطة، وهدمت المنازل بحجة أنها مخالفة للضوابط واللوائح التي تضعها البلدية على أعمال البناء والترميم للمنازل والمحال التجارية.

وأكدت مصادر أهلية لشبكة تدمر الإخبارية أن المنازل يمتلك أصحابها أوراق رسمية تثبيت ملكيتهم لها، تخولهم إعادة إعمارها أو تغيير شكلها، لكن عدم القيام ببناء جديد إلا عند استخراج رخصة من البلدية.

وأضافت المصادر أن البلدية تسعى من هذا الإجراء الحصول على رشاوى يدفعها أصحاب المخالفات قبل البدء بترميم منازلهم.

وشهدت بلدة دبسي عفنان الشهر المنصرم قيام البلدية بتحرير مخالفات بحق 3 ورش بناء في البلدة مقدارها 50 ألف ليرة سورية لكل ورشة بتهمة العمل ليلاً في بناء بيوت وطوابق مخالفة وغير مرخصة لدى البلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.