قتل وجرح عدة عناصر بينهم قياديان من ميليشيا “حزب الله” العراقي بعد تعرضهم لهجوم مسلح من قبل تنظيم داعش في بادية تدمر بريف حمص الشرقي.

وقال موقع زمان الوصل، إن رتلا عسكريا مؤلفا من 7 سيارات عسكرية وسيارتين من نوع “زيل” وثلاث عربات مصفحة تعرضت لهجوم مسلح بالأسلحة الثقيلة والرشاشة ومضادات الطيران من قبل عناصر داعش في بادية تدمر بريف حمص الشرقي، ظهر اليوم الأحد، واستمر 40 دقيقة دون أي تدخل من قوات النظام أو الميليشيات الإيرانية لمساندة حزب الله في تصديهم للهجوم.

وأفاد الموقع بأن الهجوم خلف 6 قتلى بينهم قياديان ميدانيان هم القيادي “حسن رمضان العذاري” والقيادي “أبو خضر السعيدي”، بالإضافة لإصابة أكثر من 18 عنصرا آخرين بجروح مختلفة، كما خلف الهجوم تدمير سيارتين عسكريتين واحدة منهما مزودة بمضاد طيران نوع 23 ملم وعطب سيارة شحن “زيل” بالإضافة لاحتراق إحدى المصفحتين احتراق كامل.

وذكر الموقع أن الميليشيا أرسلت تعزيزات للمنطقة ونقلت القتلى والجرحى إلى مشفى “تدمر” العسكري مع سحب الآليات والسيارات المعطوبة من المكان، لافتا إلى أن ميليشيا “حزب الله العراقي” وميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” أطلقا حملة تمشيط واسعة ببادية تدمر بعد انطلاق الأرتال العسكرية من مدينة تدمر تضمنت آليات عسكرية ومصفحات ودبابات ثقيلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.