وصلت العديد من المدرعات والآليات العسكرية لميليشيا “حزب الله” اللبناني إلى منطقة “عسال الورد” بالقلمون الغربي قادمة من إحدى المناطق اللبنانية.

وقال موقع SY24، إن “العربات دخلت من إحدى معابر التهريب غير الشرعية، قرب بلدة عسال الورد، والتي يستخدمها الحزب كمعبر خاص له لتهريب وإدخال الأسلحة والعناصر وكل ما يتعلق بالأمور العسكرية، كونها منطقة حدودية مع لبنان”.

وأكد أن “عدد العربات التي وصلت المنطقة، ثلاث عربات عسكرية مصفحة، ومزودة برشاشين على سطحها، وأربع آليات عسكرية ذات نظام مراقبة عبر رادار مثبت فيها، وتعمل بشكل عالي الدقة”.

وأضاف أن “هناك عدة عربات ناقلة للجند وصلت أيضاً، تحمل أكثر من 40 عنصر من الجنسية اللبنانية، ومعهم عدة خبراء عسكريين ومهندسين لاستخدام الآليات والعربات”.

وأشار الموقع إلى أن “الخبراء وصلوا الى أحد المعسكرات التابعة للحزب على أطراف بلدة عسال الورد، تزامناً مع انتشار كبير للعناصر من المعسكر وحتى معبر التهريب”.

وفي الآونة الأخيرة بات الحزب يعتمد على نشر صواريخ وأنظمة دفاع جوي على الشريط الحدودي في مناطق سيطرته بالقلمون الغربي، وتدريب عناصره على استخدام هذه الصواريخ والمنظومات بشكل عالي الدقة، بهدف التصدي للضربات الجوية الإسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.