دفعت قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية والروسية  بتعزيزات عسكرية إلى بادية حمص الشرقية، بهدف تمشيط المنطقة ووقف هجمات خلايا تنظيم داعش المتكررة.

وقالت مصادر محلية، إن عشرات الآليات العسكرية والعناصر وصلت إلى منطقتي السخنة وتدمر في ريف حمص الشرقي، قادمة من مطار التيفور العسكري، بينهم عناصر من ميليشيا الفرقة 25 المدعومة روسياً، الذين تلقوا تدريبات عسكرية في محافظة حماة، لتقوم روسيا بنقلهم إلى مطار التيفور العسكري ومن ثم باتجاه البادية السورية.

وتأتي التعزيزات في إطار سعي قوات النظام بدعم من المليشيات الإيرانية والروسية لتمشيط البادية السورية من خلايا تنظيم داعش، إثر تصاعد عمليات التنظيم في المنطقة وتكبد النظام ومليشياته خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وتشهد البادية السورية عمليات شبه يومية لخلايا داعش ضد قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية والقوات الروسية، في حين ترد قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية على هذه الهجمات بتنفيذ عدة عمليات لتمشيط البادية من خلايا داعش بدعم جوي روسي، إلا أن جميعها باءت بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.