أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن عملية استهداف قرب القاعدة الأمريكية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي.

وقال التنظيم في بيان له اليوم الأحد، إن عناصره هاجموا ثكنة لـ”حزب العمال الكردستاني” (PKK) قرب حقل العمر في منطقة البصيرة، بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، وأدى الهجوم إلى مقتل وإصابة عدد من عناصر الثكنة وإلحاق أضرار كبيرة فيها، بحسب التنظيم.

وكان التنظيم توعد بالثأر لمقتل زعيمه السابق، “أبو إبراهيم القرشي”، داعيًا أنصاره إلى الاستفادة من ظروف الحرب في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا، وجاء ذلك في رسالة صوتية للتنظيم بُثّت عبر قناة تابعة له في تلجرام، في 18 من نيسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.