بدأ متخصصون من مدينة سانت بطرسبورغ الروسية بترميم قوس النصر في مدينة تدمر خلال الساعات الفائتة.

وأفاد المكتب الصحفي لإدارة محافظ سانت بطرسبورغ بأن “فريق من المتخصصين من مركز إنقاذ الآثار التابع لمعهد تاريخ الثقافة المادية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بدأ بترميم قوس النصر في تدمر في سوريا”.

ويتم تنفيذ المشروع تحت رعاية المجتمع الجغرافي الروسي بمشاركة وزارة الدفاع الروسية، ومنذ نهاية عام 2021، كانت هناك بعثة استكشافية في سوريا، ضمت علماء آثار ومرممين وجيولوجيين، ووضعت البعثة خطة للعمل على الترميم، حيث قرر المتخصصون من أين يبدأون وما هي المعدات اللازمة في الموقع.

آثار تدمر تعرضت للقصف والدمار والنهب على أيدي قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية والقوات الروسية، كما تعرضت للدمار خلال سيطرة تنظيم داعش عليها، وتسعى روسيا من ترميم قوس النصر إلى الاستثمار في السياحة.

وتشهد المدينة خلال الأشهر الفائتة تنافساً بين القوات الروسية وميليشيات الحرس الثوري الإيراني نظراً لأهمية المدينة لكلا الطرفين، حيث تقع على عقدة مواصلات هامة تربط شرق وشمال شرق سوريا بوسطه وجنوبه، إلى جانب غنى المنطقة بمناجم الفوسفات والنفط، ووجود آثار ومعالم سياحية.  

مدينة تدمر تعد من أقدم المدن التاريخية في العالم التي تنتشر أوابدها على مساحة كبيرة مثل الشارع المستقيم الذي تحيط به الأعمدة وقوس النصر والمسرح والمدرج والساحة العامة والقصور والمعابد وأهمها معبد بل (بعل) والمدافن الملكية وقلعة ابن معن وتماثيل وآثار كثيرة تنطق بعظمة مدينة تدمر التي نافست عاصمة الإمبراطورية روما أيام مجدها وأصبحت عاصمة لأهم ممالك الشرق مملكة تدمر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.