تعتمد المليشيات الإيرانية بشكل عام و”حزب الله” العراقي و”حركة النجباء” بشكل خاص على استقطاب الأطفال وتجنيدهم في صفوفها في سوريا بعد إخضاعهم لدورات فكرية وعسكرية تمتد لمدة تتراوح بين شهرين وثلاثة شهور.

وقالت مصادر محلية، إن المليشيات تستقطب الأطفال الفقراء والمحتاجين عبر دورات تقيمها ومسابقات، حيث تقدم لهم جوائز مالية ومن ثم يجري تقديم مقترح عليهم بحضور دورات فكرية مقابل الحصول على جوائز مالية تتراوح بين 200 ألف ل.س إلى 300 ألف ل.س للطفل الواحد وبدورة مغلقة مدتها عشرة أيام.

وأضافت المصادر أن الدورات الفكرية للأطفال مقابل الجوائز المالية تجري في المكاتب الثقافية بمدينة تدمر شرق حمص ومدينة معدان شرق الرقة ومدينة دير الزور، مشيرة إلى أن هذه الطريقة متبعة في مناطق النفوذ الإيراني داخل سوريا والعراق على حد سواء، وتجري بدعم مالي للمسابقات والدورات من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وأشارت المصادر إلى أن “حركة النجباء” تمنح الأطفال دون 18 عاماً في صفوفها رواتب مالية شهرية قدرها 300 ألف ل.س وتقدم لذويهم مساعدات وخدمات بشكل شهري وتؤمن لهم مسكناً مجانياً في محاولة لإغرائهم بالمال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.