“فريق الاستجابة” يستمر بتوزيع المياه على قاطني مخيم “الركبان”

https://youtube.com/shorts/3dCGDybojFM

يستمر “فريق الاستجابة الطارئة” في توزيع المياه على النازحين في مخيم “الركبان”، بإشراف من المجلس المحلي في المخيم.
وقال مراسل “شبكة تدمر الإخبارية” إن “فريق الاستجابة” يعمل يوميا على توريد نحو 415 برميل يوميا من المياه الصالحة للشرب والاستخدام للمخيم، حيث يزود كل عائلة بنحو 600 لتر.
وأضاف المراسل أن “فريق الاستجابة” والمجلس المحلي يشرفان على مراقبة الصهاريج خلال تعبئتها من أحد الآبار بالمنطقة، إضافة إلى المراقبة خلال عملية التوزيع.
وشكر رئيس المجلس المحلي لمخيم “الركبان” محمد أحمد درباس الخالدي عبر “شبكة تدمر الإخبارية” فريق الاستجابة الطارئة على عملهم في تزويد النازحين بالمياه، بعد تخفيض كميات المياه القادمة من الأردن والمدعومة من “اليونسيف”.
وخفضت “اليونسيف” منذ أكثر من شهرين كمية المياه القادمة من الأردن والتي تقدر نحو 700 متر مكعب إلى 100 متر مكعب، إذ أن هذه الكمية لا تكفي قاطني المخيم الذين يبلغ عددهم أكثر من ثمانية ألاف نسمة.
وسبق أن توقف الفرن الوحيد في مخيم “الركبان” بعد نفذ كميات الطحين والمحروقات من المخيم، الأمر الذي ينذر بكارثة إنسانية كبيرة تحيط بقاطني المخيم، نتيجة الحصار الخانق الذي تفرضه الميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري يمنع دخول أي شيء للمخيم.
والجدير بذكر أن قاطني مخيم “الركيان” يعانون منذ نحو أربعة أشهر من حصار خانق من قبل الميليشيات الإيرانية وقوات النظام، ما أدى لفقدان معظم المواد الغذائية والأدوية ونفاذ المحروقات، ووسط كل هذا قامت “اليونسيف” بتخفيض كميات المياه من 700 متر مكعب باليوم إلى نحو 150 متر مكعب.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.