قتل وجرح نحو عشرة عناصر الميليشيات الإيرانية بعد هجوم شنه تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) على إحدى مواقعهم في البادية السورية.

وقالت مصادر خاصة لـ “شبكة تدمر الإخبارية” إن ثلاثة عناصر قتلوا وجرح أكثر من سبعة آخرين من عناصر الميليشيات الإيرانية نقلوا إلى مشفى تدمر العسكري، نتيجة هجوم لعناصر التنظيم على مقر الميليشيات الإيرانية في بادية “السخنة”.

وأشارت المصادر أن الهجوم استخدم فيه الأسلحة الرشاشة وقذائف “آر بي جي” والرشاشات الثقيلة، حيث دمر التنظيم راجمتين صواريخ وعطب ثلاث سيارات عسكرية مزودة بمضادات طيران.

وأضافت المصادر أن الميليشيا استقدمت تعزيزات عسكرية من مدينة السخنة، ضمت عشرات السيارات العسكرية المزودة برشاشات، إضافة لمدرعات وأكثر من 60 عنصرا لإطلاق عملية تمشيط بالمنطقة.

وسبق أن قُتل الإثنين الماضي، عناصر من المليشيات الإيرانية، وأصيب عدد آخر من الجنود أثناء قيامهم بعمليات التمشيط في محيط البادية السورية شرق حمص.

وفي السابع من شهر نيسان الفائت استهدفت خلايا التنظيم، نقاطًا تابعة لمجموعات التابعة لـ”لواء القدس” المدعومة روسيًا، في عمق بادية الشولا جنوبي دير الزور مخلّفة قتيلين من الفصيل، تزامن ذلك مع غارات شنتها القوات الروسية على المنطقة.

وتطلق الميليشيات الإيرانية وقوات النظام حملات عسكرية لمواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في بادية حمص الشرقية بشكل متكرر، إلا أن ذلك لم يحد من هجماته وإيقاع المزيد من الخسائر البشرية والمادية في صفوف تلك الميليشيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.