أعلن مصدر عسكري بقوات النظام السوري صباح اليوم الأربعاء، مقتل عنصر من قواته وإصابة 5 آخرين، بقصف إسرائيلي استهدف محيط دمشق.

ونقلت وكالة إعلام النظام “سانا” عن مصدر عسكري، قوله إن جنديا قتل وأصيب 5 آخرون جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف مناطق في محيط دمشق.

وأضاف المصدر أنه “حوالي الساعة 12،56 من فجر اليوم 9/ 2 / 2022 نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت، وعند الساعة 1،10 نفذ عدواناً بصواريخ أرض – أرض من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إنه هاجم بطاريات صواريخ في سوريا، اليوم الأربعاء، بعد إطلاق صاروخ مضاد للطائرات باتجاه إسرائيل.

ورفض متحدث عسكري إسرائيلي، التعليق على إعلان النظام عن هجوم إسرائيلي أولي بالقرب من دمشق، والذي وردت أنباء عن أنه أودى بحياة جندي وإصابة 5 آخرين، لكنه قال إنه نفذ ضربة مضادة في سوريا “عقب إطلاق صاروخ مضاد للطائرات في وقت سابق الليلة، هاجمت قوات الدفاع الإسرائيلية رادارا وبطاريات صواريخ أرض جو أُطلقت على طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي”.

بينما كشفت شبكة صوت العاصمة، إن إسرائيل استهدفت موقعاً جنوبي العاصمة دمشق، بصاروخ “أرض- أرض”، بين الجولتين الجويتين التي استهدفت فيهما مواقع بينها مركز البحوث العلمية في جمرايا.

وأضافت أن كثافة و”عشوائية” الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري، أجبرت الطائرات الإسرائيلية لمغادرة الأجواء اللبنانية باتجاه البحر المتوسط، مشيرة إلى أن الطائرات حدّدت منصة “رادار” في جنوبي العاصمة دمشق، كانت مسؤولة عن أوامر إطلاق الدفاعات الجوية، مؤكّدة أن إسرائيل استهدفت منصة “الرادار” بصاروخ “أرض- أرض” أطلقته من هضبة الجولان، قبل عودة الطائرات لتنفيذ جولتها الثانية.

وأكّدت الشبكة مقتل ضابط برتبة “عقيد”، وعنصرين اثنين، من الطاقم المسؤول عن عمل “منصة الرادار” المستهدفة جنوبي العاصمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.