قالت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، إن “الفرقة 25- مهام خاصة” في قوات النظام، المعروفة باسم “قوات النمر” ويقودها العميد سهيل الحسن، تستعد للمشاركة في المرحلة الثانية من غزو روسيا لأوكرانيا.

وأضافت الوكالة في تقرير، أن عدداً قليلاً منهم فقط وصل إلى روسيا للتدريب قبل الانتشار في الخطوط الأمامية، ولكن هذا الوضع قد يتغير مع استعداد روسيا للمرحلة التالية من المعركة بشن هجوم واسع النطاق في شرق أوكرانيا.

وأوضحت الوكالة أن التقديرات تشير إلى أن المقاتلين من سوريا قد يتم نشرهم في الأسابيع المقبلة، خاصة بعد أن عين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجنرال ألكسندر دفورنيكوف، قائداً جديداً للحرب في أوكرانيا.

وأشارت الوكالة إلى أن دفورنيكوف على دراية جيدة بالقوات شبه العسكرية التي دربتها روسيا في سوريا، حيث كان قائداً للجيش الروسي في هذا البلد، وأشرف على استراتيجية محاصرة وقصف المدن التي تسيطر عليها المعارضة بلا رحمة من أجل إخضاعها.

وتحدثت الوكالة عن التشكيك بمدى فعالية المقاتلين السوريين في أوكرانيا، إلا أنه يمكن استقدامهم إذا كانت هناك حاجة لمزيد من القوات، لمحاصرة مدن أو تعويض خسائر بشرية متزايدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.