كشف مصدر في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة أنه على دراية باعتقال عضو بارز في داعش خلال عملية أمنية نفذتها السلطات التركية في إسطنبول.

وفي تصريح خص به قناة الحرة في واشنطن، قال المصدر إن التحالف يؤكد اعتقال عضو بارز في  داعش في عملية نفذت بمدينة  إسطنبول، لكن من غير الواضح بعد إن كان هذا الشخص هو أمير التنظيم.

وكان مسؤولون أتراك بارزون قالوا، أمس الخميس، إنه تم إلقاء القبض على زعيم تنظيم الدولة الجديد في مداهمة في إسطنبول، بحسب ما نقلت وكالة بلومبيرغ عن موقع “OdaTV” التركي.

وذكر المسؤولون، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لحساسية الأمر، أن عناصر شرطة مكافحة الإرهاب والمخابرات اعتقلوا رجلاً يعتقدون أنه قاد تنظيم “داعش” منذ مقتل القائد السابق في فبراير/شباط الماضي، في حين لم تتمكن بلومبيرغ  من التحقق بشكل مستقل من هوية الرجل المحتجز من قبل السلطات التركية.

وقال موقع “OdaTV” الإخباري التركي إن المعتقل هو أبو الحسن القرشي، دون أن يوضح كيف حصل على المعلومات، وهو مطابق لاسم قائد التنظيم الذي كشفت عنه تقارير صحفية في الشهور الماضية.

وأشار المسؤولون إلى أنه تم إبلاغ الرئيس رجب طيب إردوغان، باعتقاله، من المتوقع أن يعلن عن تفاصيل العملية في الأيام المقبلة.

وقال المسؤولون إن الزعيم الإرهابي اعتقل بعد مراقبة الشرطة لمنزل كان يقيم فيه، وأنه لم تفتح النار أثناء المداهمة.

وكان داعش أعلن عن زعيمه الجديد، المدعو أبو الحسن الهاشمي القرشي، في مارس/آذار، من خلال رسالة صوتية مسجلة تم نشرها على الإنترنت، وجاء هذا الإعلان بعد أسابيع من مقتل أبو إبراهيم القرشي، الرجل الذي خلف البغدادي بدوره في عام 2019 وأصبح ثاني من يُسمَّى بالخليفة للتنظيم، في فبراير الماضي.
تنظيم داعش ينشط بشكل كبير في البادية السورية وفي المحافظات الشرقية، وينفذ هجمات شبه يومية تستهدف قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية في البادية السورية، رغم تنفيذ الأخيرة عدة حملات تمشيط بحثاً عن خلايا داعش في بادية تدمر والسخنة والرصافة.  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.