أكد مدير “شبكة تدمر الإخبارية” محمد حسن العايد” أنه قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية وروسيا يفرضون حصار خانق على مخيم “الركبان” منذ أكثر من ثلاثة شهور، مانعين دخول المواد الغذائية والطبية.

وأضاف “العايد” خلال لقاء مع راديو “أورينت” أن المخيم محروم من المساعدات الإنسانية الأممية منذ تحويل ملفه من مكتب الأمم المتحدة في الأردن إلى مكتبها في العاصمة السورية دمشق المحسوب على النظام السوري، مشيرا أن المساعدات الإنسانية لم تدخل إلى المخيم منذ عام 2019.

وعلى الصعيد الطبي قال “العايد” أن النقط الطبية الوحيدة التابعة للأمم المتحدة تم إغلاقها، حيث لم يعد يوجد في المخيم سوى نقطة “تدمر” الطبية ونقطة “شام” الطبية”، اللتان تفتقران لأدنى المقومات الطبية، كما أنهما عاجزتان عن تقديم الخدمات للمرضى.

ولفت “العايد” أن المخيم وقاطنيه يواجهون تجاهل كامل من جميع الأطراف المعنية الإنسانية منها والسياسية حتى الأطراف المحسوبة على الثورة السورية، نتيجة اتفاق غير معلن ينص على تصفية مخيم “الركبان”.

وأشار “العايد” أن قاطنوا مخيم “الركبان” محرومون من خيار الخروج من المخيم نحو المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي سوريا، ومن يخرج منه مجبر بالذهاب إلى مناطق النظام السوري، الأمر الذي يعرضه لخطر الاعتقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.