خاص شبكة تدمر الإخبارية

أكد جيش مغاوير الثورة، الخميس، على وجود تعاون مع “قوة مكافحة الإرهاب” بالسويداء لمكافحة المخدرات و خلايا داعش في البادية السورية.

وقال العميد مهند الطلاع قائد جيش مغاوير الثورة في حديث خاص لـ شبكة تدمر الإخبارية، إن جيش مغاوير الثورة العامل في منطقة منطقة التنف على الحدود السورية العراقية، تسلم المدعو جودت حمزة، المتهم بالتعامل مع فرع الأمن العسكري في السويداء، لضلوعه بالعمل لمصلحة مليشيا “حزب الله” اللبناني في نقل وترويج المخدرات داخل محافظة السويداء.

ولفت الطلاع إلى أن هناك تعاوناً بين جيش مغاوير الثورة و”قوة مكافحة الإرهاب”، وذلك من أجل مكافحة كل أشكال الجريمة ومحاربة المخدرات وخلايا داعش، ولفت إلى أن هذه العملية الأولى بين الطرفين، وأن المدعو جودت حمزة سيقدم للقضاء بعد الانتهاء من التحقيق الذي يجريه المكتب الأمني في جيش مغاوير الثورة.

من جانبه أوضح المكتب الإعلامي في جيش مغاوير الثورة، أن التحقيق ما يزال جارياً مع جودت حمزة من قبل المكتب الأمني، للتأكد من التهم المنسوبة إليه، ولفت إلى أن التحقيق في هذه التهم يأخذ وقتا طويلا، ثم يعرض للقضاء لإصدار الحكم.

وأمس الأربعاء قالت شبكة السويداء ANS المحلية، والمُقربة من “قوة مكافحة الإرهاب”، إن القوة سلمت جودت حمزة، للقاعدة العسكرية الأمريكية في منطقة التنف، شرقي محافظة حمص، لضلوعه بالعمل لمصلحة “حزب الله” اللبناني في نقل وترويج المخدرات داخل محافظة السويداء.

وأوضحت أن جودت حمزة اعترف خلال التحقيق معه عن خطوط التهريب في السويداء، وكيفية حصولهم على شحنات المخدرات من قبل “حزب الله”، وطرق وصولها إلى السويداء، ومن ثم نقلها نحو الأردن، وتوزيع قسم منها على أبناء المحافظة في المدارس، كما كما اعترف بتورط أسماء وشخصيات من أبناء المحافظة في تجارة وتهريب المخدرات وفرع الأمن العسكري بالسويداء بهذه التجارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.