استولت ميليشيات إيرانية ولبنانية على عدد من منازل المدنيين في مدينتي تدمر والسخنة شرق مدينة حمص، بذريعة عدم وجود أي أوراق رسمية تثبت ملكيتهم لهذه العقارات، أو أي عقود إيجار مصدقة بين أصحاب هذه العقارات وبينهم.

وبحسب مصادر محلية فإن الميليشيات أجبرت وتحت تهديد السلاح، أكثر من 20 عائلة على إخلاء ما يقارب من 8 عقارات سكنية مملوكة لأشخاص مقيمين خارج البلاد، والذين تتهمهم هذه الميليشيات بالتعاون مع تنظيم داعش وتوفير الدعم المادي له، وأيضاً التعاون مع فصائل المعارضة السورية، والخروج من البلاد بطريقة غير شرعية، وغيرها من التهم الجاهزة.

عملية الإخلاء شملت المنازل الواقعة في محيط مسجد خديجة الكبرى وبالقرب من الثانوية الفنية وسط المدينة، وتمت تحت أعين عناصر أجهزة النظام الأمنية والذين طالبوا الأهالي بالامتثال لأوامر الميلشيات الإيرانية ومغادرة المنطقة بشكل نهائي وعدم العودة إليها أبداً، وسط حالة من الخوف والقلق عاشتها هذه العائلات مع أطفالها، والذين اضطروا للنزوح إلى القرى والبلدات المحيطة بالمنطقة للسكن عند أقاربهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.