أقدمت المليشيات الإيرانية في بلدة دبسي عفنان ودبسي فرج على الحدود الإدارية بين محافظة الرقة وحلب على إزالة راياتها من نقاطها العسكرية ورفع أعلام قوات النظام السوري كجراء احترازي لتجنب رصدها من قبل الطيران الأمريكي والإسرائيلي.

وأفاد مراسل شبكة تدمر الإخبارية، أن هذه الحادثة الأولى من نوعها في قرى وبلدات ريف الرقة الغربي الخاضع لسيطرة قوات النظام وصولاً للحدود الإدارية مع ريف حلب الشرقي خلال العام الجاري.

وأكدت مصادر خاصة لشبكة تدمر الإخبارية أن هذا الإجراء الاحترازي جاء بتعليمات من الحرس الثوري الإيراني والحشد الشعبي العراقي لمليشيا حركة النجباء وحزب الله العراقي ولواء فاطميون الأفغاني بعد رصدهم طيران استطلاع مجهول الهوية يحلق في سماء المنطقة يعتقد بأنه للتحالف الدولي.

وأضافت المصادر أن تلك الخطوات سوف يتم تطبيقها بشكل تدريجي في ريف الرقة الشرقي ومن ثم ريف دير الزور وصولاً لمناطق النفوذ الإيراني في ريف حمص الشرقي كإجراء احترازي جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.