باشرت مليشيات إيرانية بإنشاء نقاط وحواجز عسكرية على طريق دير الزور تدمر الإستراتيجي في البادية السورية.

وقالت مصادر محلية إن ميليشيات “حزب الله العراق وعصائب أهل الحق” باشرتا في تثبيت نقاط وحواجز عسكرية على طريق دير الزور تدمر الإستراتيجي بالبادية السورية.

وأضافت المصادر أن الميليشيات استقدمت تعزيزات لها من حمص ودير الزور إلى بلدة السخنة الواقعة على الطريق، بهدف تركيز نحو 15 نقطة بشكل أولي، وتسيير دوريات على الطريق لتأمين للقوافل التابعة لها والحافلات.

ولفتت المصادر إلى أن الانتشار العسكري حدث بتوافق بين ميليشيا الحرس الثوري الإيراني والقوات الروسية التي وافقت على رفع الميليشيات الإيرانية علم نظام الأسد، لتجنب استهدافها من طيران التحالف الدولي والطيران الإسرائيلي الذي كرر استهداف ميليشيات إيران بالمنطقة، خلال الفترة الماضية.

ويعتبر طريق ديرالزور تدمر استراتيجي بالنسبة للمليشيات الإيرانية و”الحرس الثوري” كونه يربط مناطق نفوذها بدير الزور في حمص ومن ثم دمشق ولبنان ،وهو الخط البري الوحيد والشريان الأساسي للمرور عناصر الميليشيات والأسلحة، إضافة لكونه الطريق الذي يستخدمه الزوار الشيعة من العراق وإيران ودول أخرى “للمراقد المقدسة” عند الشيعة في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.