دارت اشتباكات بين عشائر “البدو” وميليشيات تابعة لقوات النظام السوري في منطقة “المقوس” في محافظة السويداء، عقب شن الأخيرة حملة دهم واعتقال في المنطقة.
وقالت مصادر محلية لـ “شبكة تدمر الإخبارية” الأحد، إن ميليشيا “قوات الفجر” التابعة لشعبة المخابرات العسكرية داهمت الخميس الماضي، مسبحا في منطقة “المقوس”، بهدف إلقاء القبض على عدد من المطلوبين للأجهزة الأمنية.
وأضافت المصادر أن أهالي منطقة “المقوس” التي يقطنها عشائر “البدو” قطعوا الطرق احتجاجا على ممارسات ميليشيا “قوات الفجر”، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين، سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى، لافتين أن التوتر ما يزال يسود المنطقة بسبب عدم إطلاق ميليشيا “قوات الفجر” سراح الأشخاص الذين اختطفتهم واقتادتهم لمنطقة مجهولة.
وتتكرر في الآونة الأخيرة المواجهات والاشتباكات في محافظة السويداء، نتيجة الفلتان الأمني وغياب دور الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، حيث يتقصد الأخير ترك التوتر في المنطقة، كما أنه يلعب دورا مهما في حماية مروجي المخدرات ودعم ترويج هذه السموم بين الأطفال في المدارس ضمن عمل ممنهج يهدف إلى توريط أكبر عدد من أطفال وشباب السويداء بتعاطي المخدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.