أنشأت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني أول معتقل لها تحت الأرض في بلدة السخنة شرقي حمص، استغرق العمل على بنائه قرابة الثلاثة أشهر.

وأفادت مصادر محلية، أن السجن الجديد من المقرر أن يتسع لـ 300 معتقل بواقع ست زنازين فردية وثماني جماعية مع ثلاثة مكاتب إدارية وله مدخلان جنوبي وشمالي وتم إنشاؤه في المحور الجنوبي من البلدة”، ويعد الثالث من نوعه بعد سجني تدمر والزملة.

وأضافت المصادر أن 70 معتقلاً سيتم نقلهم إلى السجن الجديد من مقرات الميليشيا في مساكن الجمعيات الغربية بمدينة تدمر، بعد أن امتلأ سجنا الزملة الواقع في حقل الزملة النفطي وتدمر الكائن في حي المتقاعدين غربي المدينة”.

وأكدت المصادر وجود “عمليات تصفية تجري في المعتقلات تحت ذريعة (الانتماء إلى تنظيم داعش أو الجيش الحر) دون إبلاغ ذوي المعتقلين أو حتى توثيق أسمائهم في سجلات النظام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.