بعد أعمال ترميم وإعادة تأهيل شاملة بدأت في تشرين الثاني الماضي افتتح في مدينة تدمر يوم الخميس موقع نبع أفقا التاريخي الذي هو عبارة عن نبع مائي وكهف أثري محفور ضمن الصخر منذ نحو 6 آلاف عام.

وشملت أعمال الترميم تعزيل مجرى النبع من الأنقاض والردميات وترحيلها من مجرى مياه النبع وإعادة ترميم الكهف الأثري ومخرجه الذي تعرض للأضرار في بنيته الإنشائية جراء المعارك التي دارت بين قوات النظام السوري وتنظيم داعش.

الأعمال شملت أيضاً الكشف عن الدرج الأساسي بالكامل المؤدي إلى مجرى النبع وإعادة بناء الجدار فوق الكهف الأثري باستخدام الأحجار المقصبة الشبيهة بالأحجار القديمة والكشف عن بعض السويات الأثرية المجاورة لموقع النبع من أجل إعادة موقع النبع التاريخي كما كان عليه سابقاً.

المشروع نفذه فريق أثري سوري روسي بإشراف المديرية العامة للآثار والمتاحف، إضافة إلى عدد من المختصين في الآثار من معهد التراث في موسكو ومركز كاباردينو بالكاريا العلمي التابع لأكاديمية العلوم الروسية وشركة (أو ك أن بروجكت) الروسيتين.

يذكر أن نبع أفقا التاريخي عبارة عن نبع مائي وكهف أثري محفور في الصخر منذ نحو ستة آلاف عام وتعرض للتخريب بسبب المعارك الطاحنة التي دارت في مدينة تدمر وريفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.