قال مدير النظافة بمجلس محافظة دمشق لدى نظام الأسد “عماد العلي”، إن المحافظة تعمل على تنظيف الأنفاق بشكل دوري، ولكن بعض المواطنين يستخدمونها لقضاء الحاجة، وغرامة قضاء الحاجة في الشوارع والأماكن العامة تصل لـ 50 ألف ليرة سورية وفق تقديراته.

وبرر اتساخ بعض الأنفاق بشكل دائم، بقلة التعاون من المواطنين، حيث تقوم نسبة كبيرة باستخدامها لأغراض أخرى، كقضاء الحاجة أو غيرها من السلوكيات، وأن مثل هذه الحالات لا يمكن ضبطها، وبالتالي من الضروري العمل على نشر الوعي فيما يخص هذه الممارسات، حسب وصفه.

وأشار إلى أن هناك مخالفة قضاء الحاجة في الطريق تتراوح بين الـ2500 و تصل لـ 50 ألف ليرة، وتختلف الغرامة حسب المخالفة وإذا كانت تتضمن خلط نفايات طبية، وفقا لما صرح به لإذاعة محلية موالية لنظام الأسد.

وحسب المسؤول ذاته فإن المديرية تقوم باستمرار بعمليات تنظيف للأنفاق والجسور في دمشق، سواء الكبيرة والرئيسية مثل (جسر الثورة، الفيحاء، الكارلتون)، مشيراً إلى أنها تعتبر أعمالاً دورية ولكن تختلف المدة بين الحملات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.