كشف معاون وزير العدل في النظام السوري، نزار صدقني، عن وجود أعداد كبيرة من المعتقلين الذين شملهم “العفو الرئاسي” الأخير.

ونقل موقع هاشتاغ سورية عن صدقني قوله إن وزارة العدل في حكومة الأسد بدأت عقب صدور “العفو”، بعمليات الإفراج عن الموقوفين على الفور، مؤكداً أنهم بدأوا بإدراج كل من تنطبق عليهم أحكام مرسوم “العفو الرئاسي” الأخير وإطلاق سراحهم، إضافة إلى إيقاف “إذاعات البحث” بحق المفرج عنهم.

كما أشار إلى أن حكومته تعمل على إصدار إحصائية تتضمن أعداد المفرج عنهم، ولافتاً إلى أن الأولوية ستكون للموقوفين، مع استمرار العمل بالنسبة للدعاوى المنظورة أمام المحاكم والتي شملها المرسوم.

ووثق ناشطون أسماء دفعة جديدة من المعتقلين الذين أفرجت قوات النظام السوري عنهم، يوم أمس الثلاثاء، بعد سنوات من الاعتقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.