وصلت تعزيزات عسكرية لمليشيا “حركة النجباء” و”حزب الله” و”لواء فاطميون” إلى بلدة السخنة على طريق تدمر دير الزور بريف حمص الشرقي بهدف تثبيت نقاط والانتشار في المنطقة.

وبحسب مراسل شبكة تدمر الإخبارية، فإن تعزيزات من ميليشيا “حركة النجباء” و”لواء فاطميون” وصلت إلى بلدة السخنة قادمة من ريف دير الزور، فيما قدمت مليشيا “حزب الله” من ريف حمص الشرقي، وتجمعت في الجهة الشرقية من بلدة السخنة وسط البادية السورية.

وأكدت مصادر خاصة لشبكة تدمر الإخبارية، أن الهدف الأساسي للتعزيزات، التوغل على جوانب الطريق الواصل بين تدمر ودير الزور وإنشاء نقاط عسكرية وتحصينات لها إلى جانب تقدم قسم آخر بمحيط منطقة السخنة لتمشيطها من خلايا تنظيم داعش وتأمين النقاط التي سيتم إنشاؤها.

وأضافت المصادر أن المليشيات تتخوف من سيطرة المليشيات المدعومة روسيا على الطريق الواصل بين تدمر ودير الزور، بحجة التمشيط مما دفع المليشيات الإيرانية للتحرك بشكل فوري بأوامر من “الحرس الثوري الإيراني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.