أفادت مصادر محلية بأن مليشيات الحرس الثوري الإيراني باشرت بنقل عائلات عناصرها الأجانب إلى مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.

وأوضحت المصادر أن المليشيات الإيرانية استولت على عدد من منازل المدنيين الخالية من سكانها، إضافةً إلى قيامها بطرد بعض العائلات التي تقطن بعض هذه المنازل بحجة عدم امتلاكهم أي أوراق رسمية تسمح لهم بالسكن فيها.

 ولفتت المصادر إلى أن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني افتتح مركزا ثقافيا داخل المدينة، وذلك بغرض استقطاب ما تبقى من عائلات المدينة إلى جانبها، مستغلةً ظروفهم المعيشية الصعبة وحاجتهم إلى المساعدات الغذائية.

المصادر ذاتها ذكرت أن عملية افتتاح المركز الثقافي الايراني الجديد في مدينة السخنة تم بحضور عدد من قيادات الحرس الثوري الإيراني، وأيضاً قادة بقية الميليشات الإيرانية والعراقية، وممثلين عن المركز الثقافي الإيراني في محافظة حمص، والذين وصلوا إلى المدينة تحت حراسة أمنية مشددة، خوفاً من تعرضهم لهجوم مسلح من خلايا تنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.