وصل وفد من “مركز أمل” الإيراني من العاصمة دمشق إلى ريف حمص الشرقي، بهدف إقامة مسابقات لطلبة مدارس مدينتي تدمر والسخنة خلال الأسبوع الجاري.

وأكد مصدر مطلع من لواء فاطميون لشبكة تدمر الأخبارية، أن هذه المسابقات هي الأولى من نوعها في مدينتي السخنة وتدمر، وهدفها استقطاب الشباب والأطفال دون سن 18 عاما إلى صفوف الميليشيات الإيرانية والمركز الثقافي الإيراني.

وأشار المصدر أن الاستهداف سوف يتم على مدى الأسبوع الجاري للمدارس الابتدائية والإعدادية على حد سواء انطلاقاً من مدينة تدمر وصولاً إلى منطقة السخنة في ريف حمص الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري.

ويسعى المركز الثقافي الإيراني ومركز أمل والحرس الثوري الإيراني إلى السيطرة فكرياً على شباب وأطفال المنطقة، من خلال إجراء مسابقات واستهداف الأطفال ضمن المدارس بهدف غسل أدمغتهم وتشبيعها بالأفكار الشيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.