قتل وجرح 38 عنصراً من قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها، في حصيلة غير نهائية لحملة تمشيط البادية السورية من خلايا تنظيم داعش التي أطلقها الخميس، بقيادة العميد سهيل الحسن.

وقالت مصادر محلية، إن “الفرقة 25” مهام خاصة التي يشرف عليها الحسن خسرت 5 قتلى و8 جرحى خلال كمائن نفذها التنظيم على محور بادية تدمر-البيارات، فيما خسرت الفرقة ولواء القدس 11 قتيلاً و14 جريحاً على محور بادية الرصافة-السخنة جراء الاشتباك مع عناصر التنظيم أثناء عملية التمشيط.

وأوضحت المصادر أن التنظيم خسر بعض عناصره خلال العملية، مشيرةً إلى أنه من الصعب إحصاء أعدادهم، مستدركاً “لكنهم أقل من قتلى قوات النظام”.

ولفتت المصادر إلى أن هدف الحملة تأمين طرق الإمداد الرئيسية للنظام وأبرزها طرق السخنة-أثريا ودير الزور -السخنة والرصافة- أثريا إضافة إلى تأمين محيط المدن والقرى المجاورة لهذه الطرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.