أطلقت مليشيات الحرس الثوري الإيراني دورة عسكرية جديدة لعناصرها المحليين بريف حمص الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري .

وبحسب مصادر خاصة لشبكة تدمر الإخبارية فإن المتطوعين ينحدرون من الجنوب السوري ومن مدينة حمص وبعضهم من الساحل السوري، وأقيمت الدورة ضمن معسكر  تدريبي قرب بلدة السخنة في بادية ريف حمص الشرقي .

وأكدت المصادر أن العناصر يقيمون في منطقة السخنة ضمن مراكز تابعة لمليشيا حزب الله اللبناني، ويجري نقلهم بشكل يومي على مدار شهر كامل نحو معسكر التدريب ويشمل تدريبهم على استخدام الأسلحة الفردية والمتوسطة وطرق التعامل معها والرمي بها.

ولجأ معظم الشباب في مناطق سيطرة قوات النظام السوري للتطوع في صفوف المليشيات الإيرانية والعراقية واللبنانية نتيجة تردي الوضع المعيشي والاقتصادي والبعض الآخر ينزح نحو مناطق سيطرة المعارضة وقوات قسد للبحث عن فرص عمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.